أخباري الأسبوعية #8

في محاولاتي لإنقاص الوزن لاحظت أن وزني شبة ثابت منذ ثلاثة اسابيع أو هكذا اشعر (لم استخدم الميزان). فرأيت أن ازيد من شدة التمارين الرياضية لأبذل جهد أكبر وبالتالي افقد وزن بسرعة فقمت بزيادة المقاومة في جهاز التمارين من 1 إلى 2. بدأت اليوم الأول بعد أن مضت 10 دقائق برفع المقاومة من 1 إلى 2 و لم يكن الأمر سهلاً في البداية و كنت اشعر أن نفسي يكاد ينقطع وأنا لم اكمل 5دقائق، لكني واصلت وأكملت بقية الـ30دقيقة واليوم الثاني بنفس الطريقة لكن بدأت من الدقيقة 7 وواصلت حتى اكملت النصف ساعة. ثم بقية الأيام صرت ابدأ من البداية بمقاومة 2 ولازال الأمر صعباً و جداً واشعر أن نفسي يكاد ينقطع لكن مع الإستمرار يزول هذا الشعور. في الأيام الأخيرة صرت أشعر بصعوبة أقل من الأيام الأولى.الآن لو أرجعت المقاومة إلى رقم1 اشعر وكأني انحدرُ بسرعة أشعر أني سوف اسقط من على الجهاز، شعور غريب ففي بداياتي كنتُ اشعر أن نفسي يكاد ينقطع دون أن اكمل 5دقائق على المقاومة رقم1.

أفضل وقت للمارسة التمارين يكون في الصباح وعلى معدة خالية (لمن يريد انقاص الوزن) لكن هذه الطريقة قد تكون خطيرة فقد يستهلك الجسم الموارد الأساسية(فيتامينات ومعادن) بدلاً من الدهون و تحدث نتائج عكسية. لذا فإني اتمرن يوم أو يومين إلى ثلاثة في الصباح وبقية الأيام إما بعد الظهر أو بعد المغرب في الغالب.
لم أكن واعياً لهذه المعلومة في السابق وكنت اتمرن أغلب الأيام على معدة خالية كنتُ وقتها اشعر بإعياء وتعب بقية اليوم.ت

من المهم تعويض السوائل التي يفقدها الجسم اثناء ممارسة الرياضة وليس شرطاً أن تلتزم بطريقة معينة كأن تشرب كل فتره معينة أثناء التمارين المهم أن تشرب الماء بكيمة كافية تعوض ما فقدته من السؤائل أثناء التمارين. وإن كنت تقضي مدة طويلة في التمارين (ساعة مثلاً) فسوف تحتاج لمشروب رياضي معزز بالأملاح ومواد أخرى تمد الجسم بالطاقة.

الغذاء يفضل أن يكون وفق برنامج معين وأن تعرف كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمك أولاً ثم تقوم بمراقبة ما تأكل بحيث لاتتجازو هذا الحد أو تأكل اقل من حاجة جسمك إن كنت تريد إنقاص الوزن.
زوجتي دائماً تنصحني بأن اتبع نظام الكيتو وأن اشترك مع مجموعة في الواتساب أو التلي-قرام يقومون هم بوضع برنامج للغذاء بشكل يومي. لم أكن مهتماً بالفكرة وكان كل تركيزي على الرياضة الآن يبدوا أني سوف اسمع كلام زوجتي وابحث في موضوع الكيتو هذا 🙂 .

أهملت القراءة هذا الاسبوع ايضاً فقط قرأت في كتاب واحد فقط كتاب the explosive child قرأت اكثر من نصف الكتاب حتى الآن، الكتاب في التربية ويتحدث عن الطفل العنيد أو العصبي وأرى أنه ممتاز لمن يريد أن يقرأ في التربية.
لكنه كغيره من الكتب يكرر ويعيد ويزيد في الكلام، الكتاب تقريباً 300صفحة ويمكن إختصار الفكرة في أقل من 20صفحة. قد لا يعد التكرار عيباً فهذا في أغلب الكتب وطبيعي فالكاتب يريد أن يشرح ويوضح فكرته.

لم اقرأ في كتاب الممتع في شرح الآجرومية هذا الأسبوع و استحق أن اعاقب على ذلك ، لكن قد يشفع لي أني راجعت ما قرأته في السابق وابحث عن الإعراب من وقت لآخر :).

لازلت استمع إلى كتاب رجال حول الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولا أدري كم قطعتُ منه فقط استمع كل يوم لعشر أو عشرين دقيقة.

اريد أن اكتب مواضيع في مدونتي غير هذا الموضوع لا أدري كيف سأفعل ذلك لكن سوف أحاول أن اكتب موضوعين على الأقل كل شهر. لدي بعض الأفكار فقط احتاج أن اجبر نفسي على الجلوس والكتابة :).

هذا مالدي هذا الأسبوع و إلى اللقاء 🙂

أخباري الأسبوعية #7

عدتُ لاستخدام العنوان القديم (اخباري الأسبوعية) فهكذا اتحدث كل اسبوع عن نفسي وما أفعله دون أن اتقيد بالحديث عن العادات فكل ما جد شيء معي سوف أكتبه في هذه الأخبار. فكرتُ في تحويل الموضوع إلى نشرة أسبوعة فسوف تكون أكثر فائدة. لكن لم أجد شيء لأشاركة معكم ولعلي في المستقبل اجد ما يكفي لأن أحول هذا الموضوع إلى نشرة أسبوعية 🙂 .

نبدأ مع الرياضة لازلت والحمد لله مستمراً على نصف ساعة تمرين يومياً.

هذا الاسبوع”الماضي” والذي قبله بدأت محاولاتي التقليل من الأرز والحمد لله نجحت فيها حتى الآن (اسبوعين) لم آكل الأرز سوى ثلاث ايام في الأسبوع.و كنتُ قد تخلصت من السُكر نهائياً منذ اسبوعين تقريباً.

مع كل هذا لم الاحظ تغيير كبير في وزني لا يبدو لي أني أخسر وزن!. ولابد من حل لهذا يبدوا أن علي تقليل كمية الطعام الذي أتناولة بشكل عام و زيادة التمارين. سأحاول هذا الأسبوع أن افعل ذلك.

أما القراءة فالحمد لله تقدمت فيها فقرأت في شرح الآجرومية للشيخ المهذري حتى صـ70 تقريباً و سأعود أراجع ما قرأت ثم أُكمل و أرى أن النتائج جيدة فكل مرة اقرأ في الكتاب يزداد فهمي للنحو وللإعراب. أيضاً قرأت تقريباً 20% من كتاب The Explosive Child. قرأتُ يومين في الأسبوع لكل كتاب 🙂 .

وجدت كتاب في إعراب القرآن يصلح للمبتدئين في النحو وهو كتاب إعراب القرآن لمحمد محمود القاضي، اطلعت عليه إلكترونياً و تصفحته و يبدوا لي أنه مناسب لمن يريد أن يتعلم إعراب القرآن الكريم من المبتدئين. سأحاول أن أحصل على نسخة ورقية.

ولازلتُ استمع إلى كتاب صوتي “رجال حول الرسول صلى الله عليه وسلم”.

و إلى اللقاء 🙂 …

هل نشرب أثناء التمرين ؟

نعم يجب أن نشرب الماء أثناء التمرين!.

لم أكن اعرف هذه المعلومة في السابق وكنت أعتقد العكس أنه يجب أن لانشرب أثناء التمرين ، والصحيح أنه يجب أن تشرب قبل التمرين وأثناء التمرين وبعد التمرين.

لماذا شرب الماء مهم مع التمرين ؟ حتى لا تحدث نتائج عكسية! ، حتى لايحدث جفاف لجسمك وبالتالي تتأثر صحتك سلباً بعكس الهدف الذي تريد وهو أن تزيد من صحتك.

ما كمية الماء المناسب شربها مع التمرين ؟

  1. قبل التمرين : من 500مللتر إلى 600مللتر، قبل التمرين بحوالي ساعتين.
  2. أثناء التمرين: من200مللتر إلى 300 مللتر، كل 10-20 دقيقة.
  3. بعد التمرين: من 470مللتر إلى 710مللتر، عن كل نصف كيلو تخسرة من وزنك أثناء التمرين. هذا يتطلب أن تقوم بوزنك نفسك قبل وبعد التمرين دون أن تشرب الماء أثناء التمرين.

هذه الأرقام ليست دقيقة وتختلف من شخص إلى آخر حسب (العُمر،الجنس،البنية الجسدية ، الحالة الصحية …) . والمهم المعلومة وهي أهمية شرب الماء قبل وأثناء وبعد التمرين والأهم من المعلومة التطبيق بكل تأكيد 🙂 ، بالنسبة لي شخيصاً لن اركز على الأرقام سوف أشرب قبل التمرين وبعده وكل عشر دقائق انثاء التمرين.

المصدر الذي أخذت منه المعلومة : أهمية الماء أثناء التمارين.

تجربتي في اكتساب العادات #6

هذا الأسبوع كَسِلتُ قليلاً و قررت الراحة لمدة يومين لا افعل شيء فقط ارتاح من كل شيء و كأني اعطي نفسي إجازة ، هذه الإجازة امتدت لتشمل بقية أيام الأسبوع!.

لم أُحقق شيء في القراءة سوى بعض المراجعات للكتب من هنا و هناك ، حاولت أن اعوض نفسي بمقابلات تركي الدخيل القديمة في برنامج إضاءات على اليوتيوب وصلتُ لمقابلة مع الحبيب على الجفري و منها إلى العديد من المقابلات مع المهتمين أو المختصين بالمجال الشرعي. أُحب مشاهدة هذا النوع من المقابلات فعن طريقها تنفتح لي نوافذ من الموضوعات والمعلومات والأشخاص الذين لم اكن اعرفهم. أُحاول أن اركز على أهل العلم الشرعي لأستفيد شيء جيد في ديني ولأُنمي مهاراتي الفكرية فطريقتهم في الطرح والمناقشة تفتح الذهن وتقوي اللغة أيضاً. من الأمور التي استفدتها في مقابلة مع الشيخ عبدالله فدعق (لااذكر هل مع تركي الدخيل أم عبدالله المديفر) مراجعة السيرة النبوية كل فترة و وجدتُ أني بحاجة لأن اخصص يوم في الشهر أول كل شهرين فقط اقرأ مختصر في السيرة النبوية. تتبعتُ فيديوهات الشيخ الحبيب علي الجفري و اعجبت بطرحة ومناقشاته مع المخالفين خصوصاً في بعض المواضيع الحساسة أو التي تكون موطن شبهة.

في مجال الرياضة لازلتُ مستمراً على نفس الروتين 5 أيام تمرين لمدة نصف ساعة على الأقل و يومين راحة، الأسبوع الماضي زدتُها سهواً إلى سته أيام ويومين راحة و زدتُ مدة التمرين عمداً إلى 40 دقيقة بدلاً من 30دقيقة. لكني لنُ أُغير الإلتزام سأكتفي فقط بنصف ساعة يومياً.

بالنسبة لمحاولتي التخلص من السُكر فما زالت ناجحة ومرت الآن ثلاثة أسابيع متتالية دون أن استخدم السكر مع الشاي أو اي مشروب آخر. أحاول التخلص من السكر لأن لدي زيادة في الوزن بسيطة وعدم القيام بنشاط بدني “سابقاً 🙂 ” مع غذاء غير صحي في الأغلب. وهذه الثلاث عوامل إذا اجتعت في شخص فقد تؤدي إلى إصابته بمرض السُكري عافى الله المسلمين منه. لكن ليس هذا فقط هو دافعي للمارسة الرياضة ومحاولة إنقاص وزني فبشكل عام أُريد حياة صحية وجسم خفيف سهل الحركة :).

بدأتُ محاولاتي للتقليل من الأرز الأبيض الأسبوع الماضي و حققت شيء جيد في ذلك لم أتناول الأرز على الغداء سوى ثلاثة أيام فقط. استبدلته بالعدس في أحد الأيام و بالبيض في يوم آخر ويومين تجاهلتُ وجبة الغداء. سأحاول قدر ما استطيع أن احافظ على ذلك و أن لا أتناول الأرز لأكثر من يومين متتاليين أو ثلاث مرات في الأسبوع فقط.

بدأُت بالإستماع لكتاب صوتي جديد وهو : رجال حول الرسول، لخالد محمد خالد. وهو كتاب مكتوب بأسلوب بسيط قريب من القصص، مناسب أن يكون للإستماع.

وإلى اللقاء 🙂 …

تجربتي مع إكتساب العادات #5

هذا الأسبوع رأيت تغيير عنوان التدوينة إلى عنوان أكثر عمومية و يعبر عن المحتوى بدلاً من العنوان القديم “أخباري الأسبوعية” فالتدوينة تكون عن تجربتي واخباري مع محاولة إكتساب عادات جديدة و ليست كُل اخباري فرأيت أن من الأفضل تغيير العنوان إلى عنوان يمعبر أكثر عن محتوى التدوينة.

أبدأ مع الرياضة كانت بداية محاولاتي لإكتساب عادة التمارين الرياضية في شهر أغسطس، بدأت ب10 دقائق يومياً وكانت لي قبلها محاولات لا تتجاوز دقيقة أو أقل، كتبت عن بدايتي في تدوينة سابقة ( عاداتي اليومية حديث عفوي ).

الآن بعد مرور شهرين تقريباً أصبحت الرياضة عادة يومية فكل يومي أقضي نصف ساعة أو أكثر على جهاز التمارين “سترايدر”، ولم اصل لهذا الرقم مباشرة بل كنت اتدرج كل اسبوع أو اسبوعين ازيد من 5 إلى 10 دقائق حتى وصلت إلى نصف ساعة ثم إلى 40دقيقة لكني التزم فقط بنصف ساعة يومياً وازيد أحيانا إلى 40 دقيقة.

أعتقد أن الرياضة هي مفتاح العادات الصحية التي التزمت بها فيما بعد، فقد بدأت بمحاولة للتخلص من استخدام السُكر مع الشاي و نجحت حتى الآن بشكل كبير فقد مضى اسبوعان متتاليان لم استخدم ملعقة واحدة مع الشاي و أيضاً تحولتُ من الشاي الأحمر إلى الشاي الأخضر منذ شهر تقريباً، نادراً ما اشرب الشاي الأحمر الآن. أيضاً ارغب في ضبط كمية ونوعية الطعام الذي اتناولة أتمنى أن اتخلص من النشويات لكن هذا أمر صعب بالنسبة لي فأغلب غذائي عبارة عن نشويات ( أرز ، ساندوتشات ، خبز أبيض) لا أدري كيف لكني سأحاول هذا الأسبوع أن اجد طريقة مناسبة.

أحاول أيضاً أن اتعلم اللغة العربية و الإعراب تحديداً تحدث عن طريقتي في تدونية (كيف سأتعلم النحو) الآن أنا في المرحلة الثالثة و قرأت تقريباً 40صفحة من كتاب الممتع في شرح الآجرومية للشيخ مالك المهذري وهو ساعدني كثيراً على فهم الإعراب و أغلب الأمثلة في الكتاب من القرآن الكريم وهذا يساعدك على فهم القرآن (الإعراب هو التفسير نوعاً ما) كما يثبت لديك الإعراب خصوصاً اذا تعلمت إعراب السور القصيرة التي نقرأها بشكل يومي ، طبعاً هذه المرحلة تكون بعد الإنتهاء من الكتاب ، لكني لا أطيق صبراً فأقفز إلى قوقل وأبحث عن الإعراب و هذا يشتتني ويضيع وقتني فلا انصح به -العجلة من سلبياتي التي أتمنى التخلص منها-. الكتاب رشحته لي أسماء صاحبة مدونة لافندر اشكرها على الترشيح وسأطلب منها أن ترشح لي الكتاب التالي بعد هذا الكتاب عندما أنتهي منه.

بقي عادة القراءة هذا الأسبوع لم اتمكن من قراءة شيء سوى كتاب الممتع في شرح الآجرومية و بعض المقالات والتدوينات هنا وهناك.القراءة من أصعب العادات التي تعاندني! مر شهر كامل تقريباً وانا أحاول إكتسابها ولا أدري لماذا أجد صعوبة في اكتسابها لعل ذلك بسبب الإنترنت فلو خصصت نصف الوقت الذي اقضية في اليوتيوب وتويتر لتمكنت من القراءة بكل سهولة.سأحاول هذا الأسبوع أن اجبر نفسي على قراءة ولو سطر واحد كل يوم من كتاب Explosive Child.

فقدت سماعة الرأس هذا الأسبوع واستخدام السماعة الكبيرة (السبيكر) مزعج للآخرين لذلك لم استمع لأي كتاب صوتي 😦 .

هذا ما لدي هذا الأسبوع ، آراكم على خير….

روابط متفرقة

نظال قسوم ينقد كتاب (العاقل ، للمفكر اليهودي يوفال نوح) :
يطرح فكرة الكتاب وهي : محاول من الكاتب لتخليص تاريخ العالم منذ نشأ حتى الآن ويسير على نظرية التطور لذلك سمى كتابه العاقل sapiens “مرحلة من مراحل تطور البشر وفقاً لنظرية داروين”. ثم يستعرض افكار الكتاب و نقد علماء الإنثروبيولوجا”علم الإنسان” لها.

فيديو (كلمة واحدة غيرت حياتي كاملة):
يتحدث عن الهوية و يقول أننا في الغالب تتشكل هويتنا “شخصيتنا” تبعاً للطريقة التي يعاملنا بها الآخرين أو المواقف التي صارت معنا في السابق و يضرب مثال بنفسه يقول عندما كان في الصف الدراسي الثاني طلب منه المدرس أن يحل جدول الضرب على السبورة لكنه لم يتمكن من ذلك وكان الموقف صعب عليه حتى أنه بدأ في البكاء. يقول أن هذه الحادثة جعلته ينظر لنفسه أنه سيء في مادة الرياضيات”حدد شخصيته أنه سيء في الرياضيات” واستمر هذا الشعور حتى وصل للجامعة وكان يواجة صعوبة في المواد التي تعتمد على الرياضيات مثل الكيماء لأنه يعتقد أنه سيء في الرياضيات.
ثم يكمل الحديث في الفيدو عن كيف تتخلص من الهويات القديمة التي تشكلت لديك بدون وعي وذلك عن طريق فحصها والتحقق من صحتها وفي الغالب تكون مجرد مشاعر لا دليل صحيح عليها. ثم تبدأ تحاول أن تتخلص منها عن طريق وضع نسخة رقم2 من نفسك و تتصرف وكأنك هي أي تحدد الهوية التي تريد مثلاً لو كنت تريد أن تصبح رياضي فقط اقنع نفسك بذلك وتصرف كما يتصرف الشخص الرياضي، وابدأ بتغيير عاداتك و ما تفعله كل ليوم ليتوافق مع ذلك. المهم ان تبدأ من النقطة الصحيحة وهي تحديد الهوية الجديدة والتصرف تبعاً لها.

صناعة بيئة النجاح: تلخيص لكتاب يتحدث عن أن أفضل طريقة للنجاح هي عن طريق صناعة البيئة المناسبة للنجاح. من أهم افكار الحلقة هي فكرة تغيير الوضع الإفتراضي فلو كنت مثلي مثلاً معتاداً على قول نعم لكل شيء (عزيمة ، طلب خدمة معينة) ثم نجد نفسك قد تورطت في النهاية، فقط قم بتغيير إجابتك الإفتراضية من نعم إلى لا.

اخباري الأسبوعية #4

هذا الأسبوع مر أسرع من الذي قبله وكان مزدحماً ففي عملي زادت علي المهام قليلاً وصار العمل يأخذ وقت اكثر من يومي ، لكني حققت قدر جيد من الأهداف التي اسعى لتحقيقها.

في اللغة العربية لم أبدأ بعد بشرح متن الآجرومية اكتفيت بمراجعة المتن ثلاث أو اربع مرات.

أما الرياضة فالحمد لله ما زلت مستمراً و اقوم بالتمرين 30 دقيقة يومياً لمدة 5 أيام و يومين راحة. كنت قد أخذت صورة لي قبل شهرين و بالأمس اخذت صورة جديدة و كنت متحمساً للنتائج فالذي اشعر به أني فقدت الكثير من الوزن، لكن للأسف اصبت بخيبة أمل فالفرق بين الصورتين قليل جداً ولا يظهر إلا بعد التركيز لا حظت إنخفاظ في مستوى الكرش 🙂 و قليل من الدهون من الأكتاف، وبشكل عام لا يظهر تغيير ملحوظ في جسمي. إلا أني ألاحظ فرق في الملابس التي ارتديها فقد بدأت اشعر أنها أوسع و لم تعد كرشي ترفع البلوزة او التي شيرت للأمام بل صارت تنسدل قليلاً بعد أن كانت تبقى مرتفعة بسبب الكرش طبعاً ، الكرش الكرش أحاول تكرار ذلك لأزيد من رغبتي في التخلص منها :).

وشرب الماء والسوائل بشكل عام يكون مرتبطاً بالرياضة فإذا مارست الرياضة اشرب أكثر من 2لتر من الماء والشاي(بدون سكر) يومياً.

اما محاولتي التخلص من السكر فالحمد لله هذا الأسبوع لم اتناول ولا كوب واحد من الشاي بالسكر وهذا ثاني اسبوع احقق ذلك لكن ليس على التوالي. وأريد إضافة عادة جديدة هنا سوف اسعى للتقليل من النشويات خصوصاً الأرز فما زالت الكبسة غدائي اليومي واريد التقليل من ذلك، جربت الأكل بالملعقة بدلاً من أن اكل بيدي و لاحظت اني آكل كمية اقل من العادة لكني لا استمر كثيراً في ذلك فالأكل باليد(الضرب الخمس كما نقول) اطعم وألذ من الملعقة بل لا اشعر بمتعه في الأكل بالملعقة (لعل هذه هي المشكلة الأكل للغذاء وليس للمتعة!).

من ناحية القراءة اليومية فلازلت متأخراً ولم احقق الكثير قرأت فقط لمدة ثلاثة أيام فقط وهذا قليل جداً مقارنة بهدفي أن اقرأ كل يوم. لعل المشكلة في جعل الأهداف يومية فلا يمكنني أن اقوم بكل شيء(قراءة، دراسة العربية،رياضة،) بشكل يومي. سأحاول أن اعدل طريقتي وسأجعل فقط 4 ايام في الاسبوع للقراءة اليومية ومثلها لدراسة اللغة العربية لكني سأكثف الساعات بالنسبة للغة العربية فتعلمها يهمني أكثر.

شارفت على الإنتهاء من الإستماع لكتاب “التفكير العلمي، لـ: فؤاد زكريا” استمعت لتسع ساعات ونصف من أصل 11:30ساعة لم يبق الكثير أتوقع أن انتهي منه خلال يوم أو يومين.

هذا ما لدي هذا الأسبوع ، أراكم على خير 🙂

مشاركتي في مبادرة Liebster و 33 اجابة

في البداية اشكر كل من رشحني للمشاركة في هذه المبادرة The Liebster award. أشكر اختي خديجة صاحبة مدونة ثرثة عقل ، وأخي ابواياس صاحب مدونة ابواياس ، واشكر الأخت أسماء صاحبة مدونة lavander.

سأبدأ بأسئلة اخي الأكبر أبواياس ثم انتقل إلى اسئلة اختي خديجة(ثرثة عقل) و ثم اختي لافندر.

اسئلة مدونة أبواياس

  1. ماهو مجال تخصصك الذي تعمل فيه، وهي وجدت نفسك فيه؟
    أعمل في المجال الطبي وتخصصي تمريض ، الحقيقة لا اجد أن لدي شغف بالتمريض ولا توق لمتابعة الجديد فيه أو محاولة الاستزادة علمياً فيه. اخترته فقط لأن فرص التوظيف فيه اكثر والحمد لله وجدت وظيفة ارى أنها جيدة.
  2. ماهي هواياتك وهل هُناك ما يعيقك عن ممارستها؟
    هواياتي أُحب الحاسب وعلومة بشكل عام، في فترة ماضية تعلمت شيء من البرمجة والتصميم ، اشعر ان تلك الفترة ساعدتني على تعلم مهارات حل المشاكل وترتيب الافكار. لا امارسها بشكل مباشر لكن اقرأ عنها من وقت لآخر. ايضاً احب الإطلاع والتعلُم بشكل عام والانترنت فتح لي الأبواب على مصراعيها فأي شيء اريده اجد عنه معلومات وافيه في عالم الانترنت.
  3. هل تحس أن لديك مساهمة في هذا العالم، هل لديك أهداف تسعى لتحقيقها لهذه المساهمة؟
    للاسف ليس لدي أهداف كبيرة. اشعر أن افضل مساهمة يمكن أن اقدمها للعالم هي إصلاح نفسي و ثم تربية وتوجية ابنائي.
  4. هل أنت شخص مرتبط بوطنه، أم ممن ينظر إلى أن العالم كله وطن، هل تفكر في أن تنتقل إلى مكان أفضل أم أن همك أن تجعل وطنك هو اﻷفضل؟
    الحقيقة لم افكر في هذا الأمر ، اشعر احياناً اني لو كنت في بلد آخر غير بلدي اني سوف اتصرف بحرية اكبر. اعتقد أنه عندما تكون في وسط أهلك وناسك فإنك سوف تتصنع وتتصرف وفقاً لقانون المجموعة ليس شرطاً مجبراً لكن هذا يحدث، أما لو كنت في بلد آخر سوف تنعتق من هذه القوانين و تصبح لديك مساحة أكبر للتحرك.
  5. هل تظن أن التدوين في بلادنا اﻹسلامية يمكن أن يتفوق على الغرب، بما يحتويه من محتوى محافظ وبما نحمله من قيم ويكون له انتشار وأثر أطول، ويحقق الإعادة لأمجادنا القديمة من الكتب والمخطوطات أيام مكتبة بغداد الشهيرة؟
    نعم متفائل بذلك كثيراً ، خصوصاً اذا اخذنا بطرفي النجاح: 1.اذا رجعنا للتراث و فهمناه حق الفهم دون ان نتعصب لمذهب أو جماعة 2.اذا تعلمنا ما انتجه وينتجه الغرب وفهمناه دون تقليد أعمى. 3.اذا قمنا بتقديم التراث بلغة بسيطة وعصرية كأن نقوم بتقديم الأربعون النووية في شكل كتاب تطوير للذات كأن نقول 40 قاعدة للتطوير حياتك و نعرض الأحاديث مع شرح الفكرة باسلوب كتب تطوير الذات، أو نأخذ كتاب مدارج السالكين و نوضح الكنوز من النصائح التي يحتويها بطريقة كتب تطوير الذات .
    اشعر أني اصبحتُ منظراً هنا لكني دائماً عندما اقرأ في تطوير الذات او اشاهد فيديو عن ذلك أجد أن ما يقوله موجود لدينا إما في القرآن أو في السنة أو في نصيحة او توجية من احد الصحابة أو العلماء وأقول لنفسي لم يقلها لي أحد بهذه الطريقة”طريقة تطوير الذات” مسبقاً.
  6. هل تستفيد من وقتك بطريقة مثلى أم أن هُناك ما يضيع وقتك وهل لديك خطة للتخلص من مضيعات الوقت؟
    لا يمكن أن اقول أني انظم وقتي واحاول أن استفيد منه بأفضل طريقة لكن يحدث معي هذا لفترات معينة اجد أني اتحمس وانتظم وقتي و ابدأ اهتم بالقراءة والتعلم واجد أني احقق شيء جيد و ينفعني هذا فيما بعد. اما مضيعات الوقت (وسائل التواصل الاجتماعي بالنسبة لي) فأحاول أن اجعلها مفيدة بان اتابع فقط ما يفيدني وإن كان ترفيهياً فلا ارى ضرراً فيه بل هو من ترويح النفس المباح.
  7. هل أنت شخص مرتبط بالطبيعة والبساطة في حياته، أم تميل إلى التكنولوجيا ومحاولة اللحاق بآخر التقنيات؟
    نعم احب البساطة بشكل كبير احب قضاء الوقت منفرداً مع نفسي في الغالب، ولا أميل لملاحقة كل جديد في التكنولوجيا قد اتابع اخبارها من وقت لآخر لكني لا اقتني شيء منها فقط اكتفي بما احتاج وفي الغالب لايكون هو الموضة او حديث الساعة في التقنية ، سماعة اذن عادية جداً أو سبيكر بسيط ولا ساعات ذكية، حتى عندما اشتريت شاشة قبل فترة قريبة استغرب البائع أني رفضت الشاشة الذكية واكتفيت فقط بأن تكون عالية الدقة وفيها منافذ كافية (يو اس بي ، ومنفذ لسلك اربطها باللابتوب).
  8. هل لديك اهتمام بالبيئة، هل لديك إسهامات في المحافظة عليها أو التوعية بها أو التخطيط لأن تكون لديك اهتمام بها؟
    للأسف ليس لدي اهتمام بذلك، لكني احاول أن احافظ على المكان الذي اذهب اليه اذا خرجت للتنزة نظيفاً ولا اترك خلفي اي مخلفات بل احملها معي لأقرب حاوية، وهذا اقصى ما استطيع تقديمة للبيئة :).
  9. هل تهتم بصحتك وتمارس الرياضة وتهتم بنوعية اﻷكل الصحي، أم لا تكترث، وهل لديك مشاكل صحية حدثت بسبب عملك؟
    الحمد لله ليس لدي مشاكل صحية بسبب العمل ، ولم اكن اقوم بممارسة الرياضة او الاهتمام بنوعية الغذاء لكن كانت لدي رغبة في ذلك مجرد رغبة دون تنفيد. مؤخراً خلال الأربع اشهر الاخيرة اصبحت مهتماً بممارسة الرياضة و انتبه نوعاً ما لنوعية الغذاء الذي آكله واشعر اني حقق شوطاً جيداً في الإهتمام بصحتي الأشهر الماضية 🙂 .
  10. كيف تنظر لشخصيتك، من حيث المحاسن والعيوب؟
    قد أكون لازلت في مرحلة النفس اللوامة الوم نفسي كثيراً وارى أنها ليست كما أُريد ، وهذا غير صحي و انصح اي شخص ان كان في هذه المنطقة أن يخرج منها إلى منطقة الرفق بالنفس وأخذ الأمور بأريحية وهذا ما اشعر أني بدأت مؤخراً اسير نحوه.
  11. كيف ينظر لك المجتمع، وكيف يعاملوك؟
    بالنسبة للقريبين مني الأهل والأصدقاء فأجد منهم معاملة حسنة تقوم على الإحترام والمتبادل وهذا أمر عام مع الجميع في الغالب. ونظرتهم لي جيدة ولله الحمد إلا أنهم قد ينتقدون علي العزلة وقلة التواصل معهم. و أوافقهم على ذلك لكن لا أراه عيباً كبيراً فيكفيني التواصل الواجب علي مع أهلي المقربين والباقين حسب الظروف والمناسبات.

اسئلة مدونة ثرثرة عقل

  1. كونك مُدون، هل تعتبر ذلك إنجازا بالنسبة لك، لماذا ؟
    نعم انجاز كبير ، والسبب هو نفس السبب الذي من أجله افتتحت المدونة فقد أردت تطوير نفسي واستعادة شغفي للحياة بعد أن صار اللون الرمادي يصبح لون كل شيء تقريباً. التدوين جعلني أنظر إلى نفسي اكثر وأحاول أن انقحها بإضافة عادات مفيدة و محاولة مزاحمة العادات السيئة بها، وقد حقق شوطاً جيداً في ذلك لكني لازلت في بداية المشوار والرحلة مازالت طويلة.
  2. هل قرأت اقتباسا في كتاب ما و وجدت بأنه يعبر عن فكرة ما تؤمن بها، ماهو هذا الإقتباس، وما هي تلك الفكرة، وأين وجه التطابق ؟
    كثيرة الاقتباسات التي شدتني و أوصلتني إلى مرحلة الـ (AHA) كما يقولون لكن لا يحضرني شيء محدد الآن. قد تكون فكرة العادات و تحويلها إلى روتين يومي هو اكثر ما تأثرت به في الفترة الأخيرة ووافق فكرة كنت مؤمناً(لكن لم اكن اطبقها) بها وهي أن تعمل وتسير في الطريق دون أن تحدد أهداف كبيرة والنتائج سوف تأتي.
  3. ما هي النصيحة التي ستقدمها لطفلتك في المستقبل؟
    سأقول لها أو له احفظ القرآن الكريم ، استغل وقتك في حفظ اكبر قدر ممكن من كلام الله عز وجل.
  4. هل تعرضت لخيبة أمل أو لفشل في مرحلة ما من حياتك، كيف تجاوزتها إذا كان جوابك بنعم ؟
    خيبات الأمل كثيرة ولا تخلوا منها مرحلة من مراحل حياتي و أرى الآن أنها طبيعية و شيء لابد منه في مسار التطور والنضح. في السابق كنت اواجه هذه الخيبات واتعارك معها ولا اخرج بانتصار في الغالب في نفس الوقت كنت انكب على القراءة والمطالعة، الآن اقول اذا اصبت بخية أمل لا تفعل شيء فقط لا تهتم وسوف تمر هذه الخيبة دون ضرر.
  5. هل يساعدك مجتمعك ومحيطك على التقدم نحو الأفضل أم العكس؟ صف لي كيف ذلك في كلا الحالتين.
    للأسف لا أرى ذلك. لا يوجد تشجيع على العمل وبذل الجهد الكثير يؤمن أن النجاح يحتاج لواسطة و لظروف خاصة لا تتهيأ لكل أحد. ايضاً في المجال الوظيفي لابد أن تتعلم فن التملق لتحصل على ماتريد في عملك يجب أن تتعلم أن لاتبدي رأيك فقط توافق رأي مديرك وتشجعه وتمتدحه عليه!. لهذه الأسباب لا أرى أن المجتمع يشجع على التقدم.
  6. هل تفضل العمل الحر أم الوظيفة، ولماذا هذا الإختيار؟
    افضل العمل الحر لأنه يجبرني على تطوير نفسي في العمل الحر لابد أن تعمل على تطوير نفسك وتثقيفها لكي يستمر عملك في النجاح. مع ذلك ارى ميزة الأمان المالي وراحة البال في الوظيفة فلست بحاجة للتفكير في تطوير عملك والجري خلف الزبائن فقط تذهب لعملك كل يوم و تحصل على المرتب آخر الشهر.
  7. ماهي أكلة الشوارع المفضلة لديك؟
    الشاورما . افضل ساندوتش الشاورما بالطحينة والشطة الحارة “لذيذة جداً”.
  8. أنت في بلد غير بلدك الأم ولغته غير لغتك، ماهي اللغة التي ستتحدث بها مع أبنائك، وهل ستعلمهم لغتك الأصلية؟
    سأتحدث معهم بلغتي الأصلية و احرص على تعليمهم إياها ، و أتركهم يتعلمون لغة البلد من الخارج.
  9. ماهو أفضل فلم شاهدته لحد الآن وترك لديك انطباعا خاصا؟
    منذ فترة طويلة لم اشاهد ايه افلام وحتى إن شاهدها لا يبقى في ذاكرتي شيء منها، كُنت احب مشاهدة أفلام الأكشن التي تتحدث عن الأبطال خصوصاً القدماء تاريخياً مثل سبارتاكوس ،The 300 Spartans، وما شابهها. أما الآن فنادراً ما اشاهد الأفلام و إن حصل ذلك فأبحت تحت تصنيف FAMILY لاجد فيلم يتحدث عن أب يحاول إدخل ابنه جامعة مرموقة ، او أم ارمله تحاول تربية ابنها المراهق وما شابه هذا 🙂 .
  10. ماهي المهارة التي ترى نفسك بأنك تحتاج إلى تعلمها حاليا؟
    اعقد أني بحاجة لتطوير مستواي في اللغة الإنجليزية في مهارة السماع تحديداً اريد أن استمع لكتاب صوتي باللغة الإنجليزية وهذا ما لا استطيعه الآن.
  11. هل تستعين بالوساطة في قضاء مصالحك في حال احتجت لذلك أم تعتمد على نفسك كليا، وماهي نظرتك حول الوساطة مهما كان نوعها؟
    اذا كان المقصود ما نسمية الواسطة هنا وهي أن تبحث عن شخص قريب أو صديق في دائرة حكومية معينة لينهي لك معاملة، فجوابي لا و توصلت لقناعة أنها مجرد وهم وأني استطيع ان اخلص اموري بدونها. أما إن كان المقصود التفويض وهو أن اوكل مهمة إلى أحد آخر فجوابي نعم بالرغم أني لم اصل لمرحلة ازدحام الأعمال التي احتاج فيها لذلك ، لكن كفكرة نعم اؤمن بضرورة التفويض لإنهاء الأعمال.

اسئلة مدونة lAVANDER

1) لماذا أنتَ هنا؟ أقصد في عالم المدوَّنات.
جئتُ أبحث عن الألوان ، جئت هنا لاتدارك نفسي واستعيد شغفي ورغبتي بالحياة قبل أن تنطفئ.

2) ماذا تفضِّل الفيلم أم الرواية؟ و لماذا ؟
بالرغم من إقلالي في الجانبين الأفلام والروايات. لكن اقرب جواب خطر على بالي هو حسب طول الرواية اقرأها إن كانت في حدود200صفحة أو اقل ، اما الروايات الطويلة 300صفحة واكثر فإن توفر فيلم لنفس الرواية سأنتقل إليه.

3) لو كان لقلبك عمر يختلف عن عمر جسدِكَ فكم سيكون عمر قلبك الآن؟
اعقتد أنه سيكون بين السابعة والثالثة عشر ولا ادري لم اخترت ذلك فقط هكذا بدا لي 🙂 .

4) ما هو  شعورك تجاه وطنك؟ و ما الذي أشعل فيك هذا الشعور؟
لاشيء ! لا اشعر بشيء محدد تجاه الوطن ولا أحمل تجاهه اي هم او رغبة شديدة معينة ، فقط اعيش فيه. لكني أغضب واثور إذا مُس بكلمة ولا أطرب لمن يمدحه.

5) هل هناك شخصية (سواء من كارتون أو فيلم أو رواية …) تشعر بأنها تشبهك أو تروق لك؟ و لماذا هي بالضبط؟
لا يوجد شخصية معينة، أجد نفسي او جزء منها في بعض الشخصيات المعروفة. اجد في شيء من موسى عليه السلام وقصته مع الخضر واجد شيء من نفسي في سيدنا يونس عليه السلام عندما خرج مغاضباً والتهمه الحوت اجد نفسي في شعر المعري كما اجد نفسي في تصوف ابوحامد الغزالي. اجد جزء مني في كل أحد و جزء من كل أحد فيَّ.

6) ما هو الحلم الذي تعرف أنه لن يتحقَّق؟
حقيقة لا أدري.

7) ما هو أحبُّ نص إليك كتبته أنت؟
لم اكتب الكثير و اعتقد أني سأكون صادقاً إن قُلت لم أكتبه بعد. ولعل هذا جواب على السؤال السابق فالنص الذي اقول عنه أحب أو افضل ما كتبت حُلم لن يتحقق!.

8) هل لديك فكرة غريبة قد لا يوافقك عليها الكثير من الناس؟ إن كانت لديك فما هي؟
لا ، لا اذكر أن لدي شيء هكذا. لكن كثير من من حولي يقولون أن نظرتي للحياة مختلفة ولا ادري كيف!

9) هل أنت مخاصم جيِّد أم أنَّك فاشل؟ ما هي نظرتك للخصام بشكل عام؟
بل فاشل لا اجيد الخصام فقط انفجر في وجه من أخاصمة واذهب هذا ما اعرف في عالم الخصام. وارى أن تجنب الخصام و شراء راحة البال أفضل من الإنتصار فيه.

10) ما هي أفضل أيامك؟ ما الذي جعلها الأفضل بالنسبة لك؟
لا يمكنني أن افضل أيام معينة على غيرها ، فكل ايامي اعتبرها جميلة. لكن أيامي مع عائلتي الصغيرة (زوجتي وطفليّ) اشعرفيها براحة وسعادة لا اعرف مصدرها.

11) هل لديك شيء تريد أن تقوله؟ نحن نقرؤك.
هل لديك أقوال أُخرى :). ذكرني السؤال بهذه الجملة في ختام أي تحقيق :).
في الحقيقة لا يوجد لدي شيء محدد ، فقط اشكرك واشكر جميع أصدقاء التدوين وجودكم وتفاعلكم يدفعني للأمام.

الآن جاء دور الترشيح

ارشح مدونة حلم الدراويش ، و مدونة SHADOW ، ومدونة خزائن ، و كنت سأرشح المزيد معهم لكن سبقني إليهم الاصدقاء.

الأسئلة التي أعددتها:

  1. لماذا تدون ؟ وهل تجد فائدة من التدوين ؟
  2. هل تتبع استراتيجية معينة وخطة للتدوين أم فقط تدون ؟
  3. لو طلب منك نصيحة واحدة تقدمها لمن تحب ، ماذا ستقول له ؟
  4. في الأوقات الصعبة لمن تلجأ ؟ كيف تقضي الأيام الصعبة ؟
  5. هل تفضفض ؟ هل لديك صديق|صديقة تشكي وتفضفض له ؟ اذا كان جوابك بنعم هل تجد ذلك مفيد ؟
  6. هل تهتم بتنظيم الوقت و ترتيب المهام ؟ اذا كان جوابك نعم ما افضل نصيحة يمكن ان تقدمها في هذا المجال ؟
  7. هل تقدم النصيحة لأي أحد ؟ حدثني عن رأيك في هذا الجانب “نصح الآخرين”؟
  8. لو تجاهلنا عمرك الجسدي ، كم سيكون عمر قلبك ؟
  9. ما افضل (كتاب|فكرة|موضوع|موقع|شيء آخر) ترشحة لمن يريد تطوير نفسه ؟ اختر واحد من بين القوسين او عبر بطريقتك ما افضل توجيه تقوله لمن يريد أن يطور نفسه أكثر؟
  10. ما رأيك في مجال تطوير الذات SELF-HELP ، هل تعتقد أنها مجرد وهم أم ترى انها مفيدة فعلاً ؟
  11. هل تحمل أهداف كبيرة مثل تغيير واقع الأمة الإسلامية أو تغيير واقع بلدك ؟ او اي رؤية سامية تريد تحقيقها ؟

شروط المشاركة:

  1. شكر الشخص الذي رشحك، و ضع رابط مدونته كي يتمكن الناس من العثور على صفحته.
  2. أجب على الأسئلة التي طرحت عليك من قبل المدون.
  3. رشح مدونين آخرين واطرح 11 سؤال.
  4. اخبر المدونين الذين قمت بترشيحهم،عبر التعليق في إحدى تدويناتهم.
  5. اكتب قواعد المسابقة و ضع شعارها في منشورك أو في مدونتك.

روابط متفرقة

  1. التشخيص النفسي قد لا يكون مرضاً
    ترجمة ثرية لبحث علمي نتيجته أن كثير من ما يصنف على أنه مرض نفسي قد لا يكون مرضاً ومن الخطأ ان نسمية مرض.
  2. حتى نحن لا نعلم خفايا قولبنا !
    تستعرض المدونة هنا قصة معركة أحد و قولة تعالى (منكم من يريد الدينا ومنكم من يريد الآخرة). و تذكر قول ابن عباس رضي الله عنه: لو حلفت يومئذٍ رجوت أن أبرّ أنه ليس أحد منا يريد الدنيا، حتى أنزل الله عز وجل: (منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة). تذكر في التدوينة: “والقرآن يسلط الضوء على خفايا القلوب التي ما كان المسلمون أنفسهم يعرفون وجودها في قلوبهم”.
  3. بعض الأفكار المفيدة أثناء القراءة
    عنوان الفيديو الأصلي كيف أجعل القراءة عادة يومية ، لكن المحتوى عبارة عن نصائح تساعدك على فهم الكتاب والإستفادة منه بشكل افضل، اختلف معة في نقطتين الأولى: هو(بيل قتس بالأصح) يقول يجب أن تكمل الكتاب حتى لو لم يعجبك والحقيقة أن الكتاب إذا لم يعجبك فإنه ليس مناسب لك ولن تستفيد من إجبار نفسك على القراءة فقد يكون كتاب متقدم وأنت مازلت في بداية الطريق وقد يكون موجة لأصحاب توجه يخالف توجهك وقد وقد وقد …، رأيي إذا لم يعجبك الكتاب انتقل لغيره و قد تعود له بعد مده وترى أنه مناسب لك وقد حدث معي هذا اكثر من مره . اعجبني تعريف بيل قيتس للقراءة بأنها هي ماذا تقرأ وكيف تقرأ.

أخباري الأسبوعية #3

هذا الأسبوع مر سريعاً و تعثرت قليلاً في العادات والممارسات التي اريد إكتسابها. ففي الرياضة تمرنتُ 4 ايام وارتحت 3 أيام بدلاً من المفترض 5 ايام ويومين راحة لكن لأسباب فاليوم الذي تعثرت فيه كنت اشعر بألم في ركبتي ولم ارغب في المغامرة و ممارسة أي نشاط كما أني انشغلت كثيراً هذا الأسبوع ولم أشعر به إلا وقد إنقضى.أما شرب الماء(والشاي الأخضر) بكمية كافية فلم أخرق العادة سوى يوم واحد فقط.

أيضاً محاولتي لترك السُكّر بشكل كامل لم تسر كما أُحب فقد شربت ابريق صغير من الشاي بالحليب المُحلى بالسكر، كنت اشعر بصداع شديد فسرته بأني بحاجة إلى جرعات من السكر و بما أننا في أجواء شبه شتوية اخترت الشاي بالحليب والزعفران (مشروبي المفضل في الشتاء) وكانت من ألذ المرات التي اشربه فيها.

أما اللغة العربية و محاولتي تعلم الإعراب فالحمد لله انتهيت من المرحلة الثانية مرحلة دراسة المتن بدون شرح، الحقيقة لم يكن الأمر سهلاً و لست راضياً على أدائي في هذه المرحلة فهناك كثير من الأشياء التي تحتاج إلى حفظ (مثل النواصب والجوازم ، والأدوات التي تدخل على المبتدأ والخبر) لم اتمكن من حفظها جيداً تساهلت في ذلك متعذراً بأني سوف احفظها في المرحلة الثالثة مرحلة دراسة المتن عن طريق أحد الشروح. في هذه المرحلة كنتُ استخدم دفتراً اسجل فيه كل يوم أسألة لأجيب عنها لاحقاً بعد أن انتهي من المتن فتكون كالإختبار لي وهذا ما سأفعله الأيام القادمة. لكن لاحظت أن مستوى الفهم لدي يقل عندما استخدم هذه الطريقة لا أدري وكأن عقلي الباطن يظن أنه عندما اكتبها في الدفتر فقد أديت المطلوب مني و يتجاهل الفهم لذلك في الأيام الآخيرة لم اكتب أي اسئلة وكنت اركز على القراءة وإعادة القراءة للفهم فقط. أيضاً واجهت صعوبة في بداية المتن في موضوع علامات الإعراب طريقة المتن في ذكر علامات الإعراب(الرفع،النصب،الجزم،الخفض) ثم يذكر كل علامة و لمَ تستخدم كانت الطريقة صعبة بالنسبة لي فلجأت للطريقة التي درسنا بها النحو في المدرسة وزعت العلامات على: المفرد ، المثنى ، الجمع بأنواعة ،…الخ بهذه الطريقة سهل الموضوع و تمكنت منه بسهولة. لكن طريقة المتن في شرح المبدأ والخبر أفضل من الطريقة التي تعلمنا بها في المدارس وهي طريقة الجملة الإسمية والجملة الفعلية لم اكن افهم المبدأ والخبر تلك الأيام الآن اتضحت لي الصورة بشكل أفضل أعتقد أن تقسم المتن في هذه النقطة أفضل بكثير. حتى الآن لا استطيع الإعراب بشكل صحيح و حتى عندما ابحث عن إعراب جملة في قوقل تظهر لي أشياء لم ادرسها في المتن كالإسم الموصول مثلاً ، لعل الصورة تتضح بعد أن انتهي من دراسة شرح المتن. من الأخطاء التي ارتكبتها في هذه المرحلة: عدم المراجعة، فقد تركت الإستماع للمتن كاملاً في جلسة أو جلستين اشعر أن ترابط المعلومات كان افضل في المرحلة الأولى عندما كنت استمع إلى المتن مرة واحدة كل يوم على الأقل.

قلتُ سابقاً أني اريد العودة للتدوين بشكل يومي اقصد تدوين اليوميات سواء في دفتر أو في برنامج. جربت أن اكتب كل شيء اقوم به في برنامج لتدوين اليوميات لمدة يومين و كانت تجربة جيدة لكن كثير من الأمور تتكرر وبعد يومين تبدأ تشعر بالملل كما أن كتابة كل شيء تأخذ وقت كثير لذلك تركت المحاولة. تدوين الفوائد في نهاية اليوم أو كل يومين أو ثلاثة أسهل وأفضل من كتابة الأحداث اليومية سأحاول أن اقوم بذلك بالرغم من قلة دخولي على الإنترنت هذه الأيام لكن قد اسجل شيء قرأته في كتاب أو شاهدته على التلفاز أو موقف مر بي في حياتي اليومية.

أما العادة الجديدة التي اريد اكتسابها وهي القراءة بشكل منتظم لمدة 5 دقائق يومياً فقد حققت منها 3 ايام فقط ولا بأس بهذا في البداية، فلم اكن قد وجدت الكتاب المناسب وكنت ابحث عن مجال جديد لم اقرأ فيه حتى تكون فائدة القراءة اكبر إخترت مجال التربية فأنا في هذا المجال لا أعرف شيئاً فقط اعرف ما علق في ذهني من محاضرة أو مقطع على اليوتيوب أو مقابلة مع أحد التربيويين على التلفزيون أما الكتب فلا اذكر اني قرأت شيئاً مختصاً فيه.

اخترت كتاب Explosive Child للكاتب الأمريكيRoss W. Greene قرأت قليلاً في الكتاب وأعجبت به وشدني ما يطرحة فقررت أن اجعله مشروع قراءتي اليومية. الكتاب يتحدث عن الطفل العنيد أو العصبي وكيف يجب أن نتعامل معه ومع نوبات غضبه، لازلت في بداية الكتاب ولا يمكنني أن اعطي صورة جيدة عن محتواه لكن يمكنني القول أن فكرة الكتاب الرئيسية هي أن “الطفل يتصرف بطريقة سليمة عندما يستطيع ” وهذا يعني أنه عندما يتصرف بشيء من العصبية والغضب فهو يفتقد لشيء(مهارة ما) يمنعة من التصرف بشكل سليم، الكتاب يحاول أن يشرح المهارات التي فقدها يمنع الطفل من التصرف بشكل سليم ( المرونة ، والتعامل مع الإحباط أو الرفض ، مهارة طلب المساعدة…..) ويبين كيف على المُربي أن يعرف هذه المهارات و يحاول أن يجعل الطفل يكتسبها بطريقة غير مباشرة. كما قلت لازلت في بداية الكتاب لكن يبدو لي أنه مشوق جداً 🙂 .

استمع الآن إلى كتاب التفكير العلمي للدكتور فؤاد زكريا. الكتاب يناقش ما هي الطريقة العلمية أو العلم و يتعرض للطرق الأخرى غير العلمية و يستعرض تاريخ العلم كما يستعرض العقبات التي قد تمنع من التفكير بشكل علمي سليم. استمعت تقريباً لخمس ساعات من الكتاب ولست متأكداً من طول الكتاب أهو 11:30 ساعة أم 23ساعة فأنا استمع إليه على تطبيق إقرأ لي ولم اتعود على التطبيق بعد و لم اهتم بمعرفة طول الكتاب كثيراً.

هذا ما لدي ودمتم بود 🙂 .